سمارتميل

بريد التدريسيين الالكتروني ... لمركز بحوث السوق وحماية المستهلك 




الدورات التدريبية في المركز


مختبرات مركز بحوث السوق

مواضيع مختارة تهم المستهلك

مواقع ذات صلة

احصائيات

استطلاعات المركز

ماهو رأيك بموقعنا الجديد





الطقس

البحث

زورونا على الفيس بوك

هل يؤثر قانون التعرفة الكمركية في المستهلك العراقي؟

أ.م.د. سالم صالح التميمي
 تسعى الدول بشكل عام لتحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتوفير كل متطلبات المواطنين والعمل على اشباع حاجاتهم، لذا فإن مجموعة المؤسسات والقطاعات تعمل من خلال توظيف الموارد الى بلوغ ذلك وقد تلجأ الدولة ضمن علاقاتها التجارية الى وضع سياسيات تجارية واستيرادية تستكمل فيها الاحتياجات وخصوصا من السلع والمواد والاجهزة والوسائل التي تحتاجها التنمية وحركة الانتاج، لذا نجد ان بناء سياسة تجارية لابد ان تكون ضمن اطار السياسة الاقتصادية للبلد وطبيعة وحجم النمو والامكانات وبناء علاقات تجارية خارجية تستلزم مجموعة من التشريعات والضوابط التي تؤمن وتدعم الاقتصاد الوطني وتحمي المنتج المحلي فضلا عن دعم الصادرات والتبادل التجاري، لذا فإن قوانين التعرفة الكمركية تعد احدى ادوات السياسة المالية التي تندرج ضمن الادوات السعرية لتلك السياسة، وهي على نوعين :- يتمثل . الاول الرسوم النوعية التي تفرض بشكل مبلغ ثابت على كل وحدة من السلعة على اساس الخصائص المادية لتلك السلعة، في حين يكون الثاني رسوم قيمية تفرض بنسبة معينة من قيمة السلعة سواء كانت صادرات ام واردات وهي عادة ما تكون بنسبة معينة او استخدام كلا الاسلوبين معا.
وقد تكون التعرفة الكمركية مانعة : اذا ما ادت الى مساواة سعر السلعة المستوردة مع سعر السلعة الوطنية او تزيد عليها، وهو شكل متطرف يراد منه منع استيراد هذه السلعة والتعويض عنها بالمنتج المحلي، او ان تكون غير مانعة(وهو النوع الشائع الاستخدام)إذ  تؤدي  بعد فرضها الى تقليل الاستيراد إلا إنها لا تمنعه، فتبقى هنالك كمية من الطلب يتم تأمينها من الأسواق الخارجية.
ومن خلال ما تقدم ونتيجة لتطبيق قانون التعرفة الكمركية فلابد لنا من تسليط الضوء على الجوانب الايجابية والسلبية، إذ تمثل الجوانب الايجابية في حماية المنتج المحلي والصناعة الناشئة، وتشجيع رؤوس الاموال الاجنبية للاستثمار المباشر تجنباً لعبء الرسوم الكمركية فضلا عن معالجة موضوع البطالة والاستفادة من العمالة الرخيصة فضلا عن مكافحة سياسة الاغراق والحد منها بما يعزز الانتاج المحلي.
في حين تتمثل الجوانب السلبية بالحاق الضرر بالمستهلك المحلي نظرا لارتفاع اسعار المنتجات المحلية بسبب عدم قدرة المنتجين المحليين على تغطية السوق بمفردهم وعدم تشجيع الانتاج المحلي لغياب المنافسة الاجنبية بحيث يصبح المنتج المحلي محتاج الى الابداع المستمر لانتاج سلع ذات نوعيات و مواصفات عالية الجودة.
وبما أن اصدار قانون التعرفة الكمركية في العراق يصب في اتجاه سياسة الحماية التجارية فعلية لكي تكون هذه السياسة مقبولة وناجحة فلابد أن تكون حماية مؤقته وليست دائمة، إذ أن التنمية تحتاج الى تشريعات كجهات للموارد وتفعيل ودعم المشاريع فضلا عن الدراسات الواقعية والتخطيط الستراتيجي والاخذ بنظر الاعتبار الواقع والامكانيات والظروف المحيطة، ولاشك ان حماية المنتج المحلي وتنمية القطاعات وخصوصا الزراعي والصناعي يعد ضرورة تتعلق بالامن الوطني وبناء المجتمع، الا ان العبرة لا تكون دائما باصدار التشريعات وتطبيقها بقدر ما تكون بمعرفة آثاره، والاستفادة من تجارب الدول في هذا المجال وتنمية مهارات الافراد وعدم فتح ابواب جديدة لمظاهر الفساد بل السعي نحو زيادة مساحة الايجابيات من تطبيق هذا القانون، فالاقتصاد العراقي يعاني الآن من تأخر على المستوى الصناعي والتجاري باعتماده المباشر على عائدات النفط دون غيرها، وإذا ما أرادت الحكومة العراقية في خطوة جدية منها لإيجاد موارد مالية بديلة عن النفط فقد يكون ذلك  بفرض زيادة على التعريفة الكمركية صحيحاً ولكن يجب أن تسبقه دراسة معمقة لواقع وسائل الإنتاج المحلية من الصناعية والتجارية ومدى اكتفاء البلد من تلك المنتجات ، لا أن تفرض رسوم إضافية تزيد من كلف إنتاجها، فهي لازالت لا تستطيع مجاراة المواد المستوردة .
والسؤال الذي يطرح نفسه هنا من يحمي المستهلك؟ وهل تطبيق القوانين وبناء السياسات الاقتصادية والاستيرادية تأخذ حقوق المستهلك وحاجاته بنظر الاعتبار ؟ام ما زلنا نفكر بالطريقة الأحادية او الآنية فلابد ان يكون الإنسان العراقي هو المحور في كل برامج التنمية.



آخر تحديث و أوقات أخرى

النشرة الالكترونية الشهرية

دليل مركز بحوث السوق

نشاطات المركز

استطلاعات المركز

هل انت مع تحديد اسعار الكشف الطبي في العيادات الخاصة لمدينة بغداد وكالتالي: ١٠٠٠٠ دينار طبيب عام ١٥٠٠٠ طبيب ممارس ٢٠٠٠٠ طبيب اختصاص





استطلاعات

بحسب منظمة الصحة العالمية ، هل تعلم بأن نسبة الاضرار الناجمة عن تدخين السكائر 85% للأشخاص المحيطين بالمدخن و 15% للشخص ذاته ؟





الصور الخاص بالمركز

زورونا على اليوتيوب

الوقت في مدينة بغداد

GMT +3

جميع الحقوق محفوظة 2011 مركز بحوث السوق وحماية المستهلك - جامعة بغداد